نبني مجتمع مشترك لليهود والعرب في اسرائيل
בונים חברה משותפת ליהודים וערבים בישראל
Building a Shared Society for Jews and Arabs in Israel
تبرع تبرع

أهلا وسهلاً الى مبادرات ابراهيم

‘יוזמות אברהם’ הוא ארגון משותף ליהודים וערבים-פלסטינים אשר הוקם ב-1989 במטרה לקדם שילוב ושוויון למען חברה משגשגת, בטוחה וצודקת בישראל.
בחזון הארגון, מדינת ישראל הדמוקרטית, ביתו הלאומי של העם היהודי ושל כל אזרחיה, מבטיחה ומגינה על אזרחותם המלאה והשווה של אזרחיה הפלסטיניים; בה אזרחים יהודים ופלסטינים יוצרים במשותף חברה מלוכדת ומכלילה המתקיימת בשלום לצד מדינת לאום פלסטינית ריבונית ועצמאית.
שליחות הארגון היא לקדם שוויון ולכידות חברתית יהודית-פלסטינית בישראל באמצעות עיצוב מדיניות, השפעה על דעת הקהל וכן פיתוח והדגמה הלכה למעשה של מיזמים ותוכניות לחברה משותפת.

مبادرات إبراهيم هي منظمة يهودية عربية للتغيير الاجتماعي وتعزز التكامل والمساواة بين اليهود والمواطنين العرب في إسرائيل ، من أجل مجتمع مزدهر وآمن وعادل. تعمل المنظمة على الوفاء بالوعد الوارد في إعلان الاستقلال “بالمساواة الكاملة في الحقوق الاجتماعية والسياسية لجميع مواطنيها بغض النظر عن الدين والعرق والجنس” وإنشاء “مواطنة كاملة ومتساوية” لليهود والعرب في الدولة التي هي الموطن الوطني للشعب اليهودي وموطن مواطنيها العرب، وذلك الى جانب الدولة الفلسطينية التي ستقام بسلام الى جانب دولة إسرائيل.

هل يمكن أن يكون الأمر غير ذلك؟

بعد عام ونصف على أحداث أيّار 2021 في حيفا – دراسة أكاديمية حول “محطمو الأسوار” تبحث في ديناميكيات الأحداث، وتشير إلى الإخفاقات التي حدثت وتوجهات الاستعداد لمنع تكرار أحداث مماثلة في المستقبل.

دراسة جديدة أجرتها الدكتورة رولي روزين لجمعية مبادرات إبراهيم وبرنامج دراسات السلام وإدارة النزاعات في جامعة حيفا، تتتبع سلسلة الأحداث التي أدت إلى تصعيد أحداث أيار 2021 ، ونشاطات البلدية، والشرطة والمجتمع المدني وتسعى الدراسة اما أدى إلى تهدئة النفوس وإنهاء الأحداث العنيفة.

وخلص التقرير إلى أن تدخل الشرطة في بعض الحالات يميل إلى الانحدار بسرعة إلى العنف ، مما يؤدي إلى تصعيد الموقف وربما إطلاق سلسلة من ردود الفعل من الاحتكاك بين السكان. ومن ناحية أخرى ، ظهر أن عناصر المجتمع القوية من كلا الشعبين – اليهود والشعوب العربي – الذي جاب الشوارع أثناء التوترات ، عمل على منع التصعيد ، بالإضافة إلى أن استجابة البلدية البطيئة نسبيًا ، وكذلك العودة السريعة إلى الروتين دون تحقيق أو استخلاص النتائج من الحادث ، تركت كلا الشعبين بخيبة أمل من أدائها. .

يفصل التقرير التوصيات على مستوى البلديات لمنع تكرار الأحداث:

(*) إنشاء نظام مرونة حضري سيعمل في ضوء الفهم بأن الشعبين سيعيشان جنبًا إلى جنب ، وسوف يقوم على التزام معلن بحماية حقوق جميع السكان وكذلك التعاون مع نشطاء الأحياء والمجتمع المدني  والصلات بينها وبين البلدية والشرطة

(*) تقديم حلول للشباب العاطل عن العمل الذين لا يندمجون في أطر التعليم الرسمي وغير الرسمي أو التعليم العالي أو التوظيف

(*) التزام الشرطة بحماية متساوية وكافية للحقوق المدنية الأساسية للسكان العرب

تموز 2021 حتى آب 2022، واعتمد على مقابلات مع أكثر من 45 شخصًا من السكّان، والناشطين وموظفي البلديّة في حيفا

لقراءة البحث الكامل  

 

مزيداً حول الموضوع

Silence is Golden