نبني مجتمع مشترك لليهود والعرب في اسرائيل
בונים חברה משותפת ליהודים וערבים בישראל
Building a Shared Society for Jews and Arabs in Israel
تبرع تبرع

أهلا وسهلاً الى مبادرات ابراهيم

‘יוזמות אברהם’ הוא ארגון משותף ליהודים וערבים-פלסטינים אשר הוקם ב-1989 במטרה לקדם שילוב ושוויון למען חברה משגשגת, בטוחה וצודקת בישראל.
בחזון הארגון, מדינת ישראל הדמוקרטית, ביתו הלאומי של העם היהודי ושל כל אזרחיה, מבטיחה ומגינה על אזרחותם המלאה והשווה של אזרחיה הפלסטיניים; בה אזרחים יהודים ופלסטינים יוצרים במשותף חברה מלוכדת ומכלילה המתקיימת בשלום לצד מדינת לאום פלסטינית ריבונית ועצמאית.
שליחות הארגון היא לקדם שוויון ולכידות חברתית יהודית-פלסטינית בישראל באמצעות עיצוב מדיניות, השפעה על דעת הקהל וכן פיתוח והדגמה הלכה למעשה של מיזמים ותוכניות לחברה משותפת.

مبادرات إبراهيم هي منظمة يهودية عربية للتغيير الاجتماعي وتعزز التكامل والمساواة بين اليهود والمواطنين العرب في إسرائيل ، من أجل مجتمع مزدهر وآمن وعادل. تعمل المنظمة على الوفاء بالوعد الوارد في إعلان الاستقلال “بالمساواة الكاملة في الحقوق الاجتماعية والسياسية لجميع مواطنيها بغض النظر عن الدين والعرق والجنس” وإنشاء “مواطنة كاملة ومتساوية” لليهود والعرب في الدولة التي هي الموطن الوطني للشعب اليهودي وموطن مواطنيها العرب، وذلك الى جانب الدولة الفلسطينية التي ستقام بسلام الى جانب دولة إسرائيل.

بحث جديد:
91% من اقتراحات القوانين و 97%من الاقتراحات لجدول الأعمال لأعضاء الكنيست العرب كانت حول مواضيع اجتماعية لصالح مواطني الدولة
9% فقط من اقتراحات القوانين للنّواب العرب و 3% من الاقتراحات لجدول الأعمال تطرقت الى السياسة الخارجية أو الى مواضيع متعلقة بالمواطنين العرب بما يتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني والاحتلال – مواضيع بالتأكيد جزء من وظيفتهم.

نشرت جمعية مبادرات إبراهيم بحثاً جديداً حول النشاط البرلماني الذي قام به أعضاء الكنيست العرب خلال السنوات الأخيرة. فحص البحث، الذي تم اجراءه على يد شركة “ناس” للاستشارة والبحث الاقتصادي والاجتماعي، الادعاء المستمر الذي “يتهم” النواب العرب بأنهم يهتمون بالأخص في مواضيع متعلقة بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني ولا يخدمون مجتمع ناخبيهم.

تم فحص العمل البرلماني لأعضاء الكنيست العرب (22 عضو، من كافة الأحزاب) خلال دورتان: الكنيست الـ 23 (من شهر آذار 2020 وحتى انتهاء عمل الكنيست في شهر كانون الأول 2020) والدورة الصيفية للكنيست العشرين (من شهر نيسان وحتى تموز 2018). وقد تم من خلال البحث تنفيذ تحليل كمي لكل اقتراحات القوانين والاقتراحات لجدول الاعمال لكل النواب العرب خلال الفترة المذكورة: 1914 اقتراح قانون و 344 اقتراح لجدول الأعمال. تم الحصول على المعطيات من موقع الكنيست وهي صحيحة حتى تاريخ 21.2.2021.

من بين المعطيات:
• 97% من الاقتراحات لجدول الأعمال كانت حول مواضيع اجتماعية مثل التربية والمواصلات والمخصصات وما شابه. من بينها، 62% تتعلق بكل المجتمع في إسرائيل، و 35% تتعلق بمواضيع تخّص ضائقة المعيشة التي يعاني المجتمع العربي.
• 84% من اقتراحات القوانين التي بادر اليها النواب العرب كانت حول مواضيع اجتماعية. من بينها، 58% تتعلق بكل المجتمع في إسرائيل و 26% تخص المجتمع العربي.
• 93% من اقتراحات القوانين التي وّقع عليها النواب العرب كمبادرين إضافيين كانت حول مواضيع اجتماعية. من بينها، 72.5% تتعلق بكل المجتمع في إسرائيل و 20.5% تتعلق بمواضيع تخص المجتمع العربي فقط.

الدكتور ثابت أبو راس وأمنون بئيري سوليتسيانو، المديران العامان لمبادرات إبراهيم: “هناك من يحاول منذ أكثر من عقدين الترويج لعدم شرعية النواب العرب في الكنيست من خلال نشر ادعاءات غير صحيحة بأن أعضاء الكنيست العرب لا يهتمون في قضايا مجتمعهم. وهذا البحث يثبت عكس هذا الأمر. الحقيقة واضحة: يرّكز العرب في الكنيست من خلال عملهم البرلماني على مصلحة الجمهور في إسرائيل، وبالأخص المجتمع العربي. وكل ادعاء آخر فانه كذب وافتراء”.

 

مزيداً حول الموضوع

Silence is Golden