نبني مجتمع مشترك لليهود والعرب في اسرائيل
בונים חברה משותפת ליהודים וערבים בישראל
Building a Shared Society for Jews and Arabs in Israel
تبرع تبرع

أهلا وسهلاً الى مبادرات ابراهيم

‘יוזמות אברהם’ הוא ארגון משותף ליהודים וערבים-פלסטינים אשר הוקם ב-1989 במטרה לקדם שילוב ושוויון למען חברה משגשגת, בטוחה וצודקת בישראל.
בחזון הארגון, מדינת ישראל הדמוקרטית, ביתו הלאומי של העם היהודי ושל כל אזרחיה, מבטיחה ומגינה על אזרחותם המלאה והשווה של אזרחיה הפלסטיניים; בה אזרחים יהודים ופלסטינים יוצרים במשותף חברה מלוכדת ומכלילה המתקיימת בשלום לצד מדינת לאום פלסטינית ריבונית ועצמאית.
שליחות הארגון היא לקדם שוויון ולכידות חברתית יהודית-פלסטינית בישראל באמצעות עיצוב מדיניות, השפעה על דעת הקהל וכן פיתוח והדגמה הלכה למעשה של מיזמים ותוכניות לחברה משותפת.

مبادرات إبراهيم هي منظمة يهودية عربية للتغيير الاجتماعي وتعزز التكامل والمساواة بين اليهود والمواطنين العرب في إسرائيل ، من أجل مجتمع مزدهر وآمن وعادل. تعمل المنظمة على الوفاء بالوعد الوارد في إعلان الاستقلال “بالمساواة الكاملة في الحقوق الاجتماعية والسياسية لجميع مواطنيها بغض النظر عن الدين والعرق والجنس” وإنشاء “مواطنة كاملة ومتساوية” لليهود والعرب في الدولة التي هي الموطن الوطني للشعب اليهودي وموطن مواطنيها العرب، وذلك الى جانب الدولة الفلسطينية التي ستقام بسلام الى جانب دولة إسرائيل.

28.4.20

رمضان هو شهر العطاء والبركة، ولكن الان بالذات، فقدت العديد من العائلات العربية مصادر رزقها بسبب أزمة الكورونا. فالمجتمع العربي هو بالأساس أكثر فقراً، ومعظم العمال فيه لم يستطيعوا العمل خلال الفترة الأخيرة. هذا الوضع أدى الى أزمة اقتصادية صعبة، وحتى انه خلال هذه الفترة، عندما سُمح بفتح المصالح التجارية، ومن المفروض أن تكون فترة انتعاش اقتصادي، يعاني التجار من خسائر شديدة.

أعلنت وزارة الداخلية عن مساهمة بقيمة 55 مليون شيكل للسلطات المحلية العربية، ومن ضمنها يتم تخصيص 30 مليون شيكل لطرود غذائية للعائلات المستورة. هذه الطرود لا تكفي، ومع ذلك، فان هذا القليل أيضاً لم يصل الى العائلات المستورة في البلدات المختلطة. من عكا وحيفا وحتى الرملة واللد – والتي يسكنها العديد من المواطنين العرب، ومجدداً يتم نسيانهم.

من بين هذه العائلات، كما في سائر المجتمع العربي ويمكن أكثر، توجد عائلات محتاجة وخصوصاً في هذه الفترة في رمضان، بحاجة الى دعم. تجد العائلات العربية الوضع صعوبة كبيرة لأسباب عديدة منها: الوضع الاقتصادي الذي ازداد خلال الفترة الأخيرة إضافة الى نسبة بطالة عالية واغلاق مصالح تجارية صغيرة ومتوسطة. هذه العائلات تسعى أيضاً بالاحتفال في شهر رمضان باحترام مع المحافظة على كل تعليمات الحذر المطلوبة لعدم نشر عدوى الوباء.

لقراءة الرسالة بالعبرية 

مزيداً حول الموضوع

Silence is Golden