نبني مجتمع مشترك لليهود والعرب في اسرائيل
בונים חברה משותפת ליהודים וערבים בישראל
Building a Shared Society for Jews and Arabs in Israel
تبرع تبرع

أهلا وسهلاً الى مبادرات ابراهيم

‘יוזמות אברהם’ הוא ארגון משותף ליהודים וערבים-פלסטינים אשר הוקם ב-1989 במטרה לקדם שילוב ושוויון למען חברה משגשגת, בטוחה וצודקת בישראל.
בחזון הארגון, מדינת ישראל הדמוקרטית, ביתו הלאומי של העם היהודי ושל כל אזרחיה, מבטיחה ומגינה על אזרחותם המלאה והשווה של אזרחיה הפלסטיניים; בה אזרחים יהודים ופלסטינים יוצרים במשותף חברה מלוכדת ומכלילה המתקיימת בשלום לצד מדינת לאום פלסטינית ריבונית ועצמאית.
שליחות הארגון היא לקדם שוויון ולכידות חברתית יהודית-פלסטינית בישראל באמצעות עיצוב מדיניות, השפעה על דעת הקהל וכן פיתוח והדגמה הלכה למעשה של מיזמים ותוכניות לחברה משותפת.

مبادرات إبراهيم هي منظمة يهودية عربية للتغيير الاجتماعي وتعزز التكامل والمساواة بين اليهود والمواطنين العرب في إسرائيل ، من أجل مجتمع مزدهر وآمن وعادل. تعمل المنظمة على الوفاء بالوعد الوارد في إعلان الاستقلال “بالمساواة الكاملة في الحقوق الاجتماعية والسياسية لجميع مواطنيها بغض النظر عن الدين والعرق والجنس” وإنشاء “مواطنة كاملة ومتساوية” لليهود والعرب في الدولة التي هي الموطن الوطني للشعب اليهودي وموطن مواطنيها العرب، وذلك الى جانب الدولة الفلسطينية التي ستقام بسلام الى جانب دولة إسرائيل.

نعمل على التغيير على أرض الواقع – مؤتمر تاريخي بقيادتنا جمع بين القيادات البدوية من العشائر والبلدات المختلفة في النقب لحوار جريء حول العنف على الخلفية القبيلة والعشائرية.

موضوع الانتقام غير متداول، ولا يوجد حوار واضح وصريح حول كيفية تعامل القادة الاجتماعيين والعشائريين، من أجل وقف العنف والجريمة. قمنا بتاريخ 18.12.19  بالتعاون مع المجلس المحلي في عرعرة النقب، قيادة طاولة مستديرة تاريخية، بمشاركة رؤساء سلطات من النقب، وشيوخ من مختلف القبائل البدوية، ومهنيين وممثلين عن الشرطة. أكثر من 80 شخصاً شارك في هذا الحدث المهم، منهم، الشيوخ إبراهيم العمور، عقل الأطرش، خليل أبو جويعد، النائب سعيد الخرومي (القائمة المشتركة)، رئيس مجلس عرعرة النقب، نايف أبو عرار، رئيس مجلس حورة، حابس العطاونة، رئيس مجلس كسيفة عبد العزيز النصاصرة، رئيس المجلس الإقليمي واحة الصحراء إبراهيم الهواشلة، ورئيس بلدية رهط السابق، طلال القريناوي، وأمل النصاصرة، مديرة الجمعية النسائية “سدرة” العاملة في اللقية، وخير الباز، رئيس جمعية اجيك – معهد النقب. وقد مثّل الشرطة الضابط يانيف شلومو، مستشار اللواء الجنوبي لشؤون العرب. وقد كانت هذه من المرات القلائل التي يلتقي بها اشخاص مؤثرين حول طاولة واحدة ليتحدثوا حول هذا الموضوع الحساس.

وقد تم طرح مواقف متعددة – حيث اعتقد قسم من المشاركين، الذين مثلوا سلطات وقبائل مختلفة، بأن المبنى القبلي والعشائري يسمح بحل الصراعات ومنع العنف، بالمقابل اعتقد اخرون بأن هذا أحد مصادر العنف. على كل حال، تبلورت الموافقة الواسعة في الحوار على ان هنالك تضارب بين القادة والقانون العشائري البدوي، وبين قوانين الدولة ويجب إيجاد الطرق للتعبير والتجسير بينهم. وقد تم طرح موضوع الأراضي مجدداً كمصدر لجزء كبير من حالات القتل والانتقام. وموضوع السيطرة على السلطات المحلية، والتي تحولت في واقع النقص في الموارد الى مركز صراع. كما وتم مناقشة موضوع العنف العائلي. وافق اغلب المشاركين بأنه يتوجب حضور كثيف وفعّال للشرطة، بما في ذلك إقامة محطات في كل البلدات البدوية في النقب. على ضوء نجاح اللقاء واهميته الكبيرة، وافقنا نحن في مبادرات إبراهيم، على إقامة لقاءات إضافية في المستقبل. نواجه الموضوع الصعب ونتحدث عن الانتقام ونوقف العنف.

 

مزيداً حول الموضوع

Silence is Golden