نبني مستقبلا مشتركا للمواطنين العرب واليهود في اسرائيل
نبني مجتمع مشترك لليهود والعرب في اسرائيل
Building a Shared Society for Jews and Arabs in Israel
تبرع تبرع

أهلا وسهلاً الى مبادرات ابراهيم

עמותת יוזמות קרן אברהם (עמותה רשומה) היא ארגון יהודי-ערבי לשינוי חברתי ולקידום שילוב ושוויון בין יהודים וערבים אזרחי ישראל, למען חברה משגשגת, בטוחה וצודקת. הארגון פועל לממש את ההבטחה שנכללה במגילת העצמאות ל”שוויון זכויות חברתי ומדיני גמור לכל אזרחיה בלי הבדל דת, גזע ומין” ולהשתית “אזרחות מלאה ושווה” ליהודים ולערבים במדינה שהיא ביתו הלאומי של העם היהודי וביתם של אזרחיה הערבים, וזאת לצד מדינה פלסטינית שתתקיים בשלום לצד מדינת ישראל.

مبادرات إبراهيم هي منظمة يهودية عربية للتغيير الاجتماعي وتعزز التكامل والمساواة بين اليهود والمواطنين العرب في إسرائيل ، من أجل مجتمع مزدهر وآمن وعادل. تعمل المنظمة على الوفاء بالوعد الوارد في إعلان الاستقلال “بالمساواة الكاملة في الحقوق الاجتماعية والسياسية لجميع مواطنيها بغض النظر عن الدين والعرق والجنس” وإنشاء “مواطنة كاملة ومتساوية” لليهود والعرب في الدولة التي هي الموطن الوطني للشعب اليهودي وموطن مواطنيها العرب ، إلى جانب دولة إسرائيل.

خلال  شهر رمضان الفضيل، نظمنا سلسلة من الجولات والإفطارات الرمضانية لكبار المسؤولين في المؤسسات الاكاديمية الرائدة في البلاد، الى بلدات عربية مختلفة. وقد شملت الجولات لقاءات مع رؤساء السلطات في البلدات التي قمنا بزيارتها، ومع أصحاب وظائف من مجالات التربية والدين، ومع طلاب من المؤسسات الاكاديمية المقيمين في ذات البلدة.

على سبيل المثال، رئيس جامعة بن غوريون ونائبه التقيا مع رئيس بلدية رهط الذي بدوره طالب بالسعي لإيجاد سُبل مبتكرة لزيادة عدد الطلاب والهيئة التدريسية من المجتمع البدوي، رئيسة المركز الاكاديمي روبين فتحت باب تعاون جديد مع بلدية ام الفحم، إدارة جامعة بار ايلان تعلمت من طالبة للّقب الأول من ام الفحم عن ضرورة تعيين اجازات في أعياد المسلمين والمسيحيين، شارك رئيس كلية اورانيم وأعضاء الهيئة التدريسية والطلاب في حفل رمضاني نظمته طالبات مسلمات، واقترح كبار الهيئة التدريسية في الجامعة العبرية بإجبار أعضاء الهيئة التدريسية المشاركة في دورات من أجل التعرف على المجتمع العربي.

قرار إدارة الجامعات بالاشتراك في الجولات الرمضانية والتعرف على حياة طلابهم في مثل هذه الفترة الهامة من السنة، هو قرار ذو أهمية عميقة. ويوصل رسالة بأن ثقافة الطلاب العرب مهمة لهم باختيارهم التعرف عليها عن قرب. وبالفعل، كانت هذه التجربة مهمة، عندما رأوا أجواء العيد تختلط مع حقائق ثانية مثل عدم وجود بنيّة تحتية للشوارع. واللقاء مع شخصيات من سكان المنطقة وعرضهم للوضع القائم بشكل انتقادي، اندمج مع حوار مفتوح عن المسؤولية المشتركة.

هذه الجولات هي جزء من العمل الذي نقوم به طوال العام، ليس بهدف تعزيز التعارف الثقافي فحسب، وانما بالأساس تقّبل ودمج الطلاب العرب في الحرم الجامعي. نناشد الجامعات بتحويل الطلاب العرب الى شركاء، وجزء مهم في الحياة الاكاديمية، وملائمة لاحتياجاتهم، وكذلك رؤيتهم كجمهور مرغوب فيه في الجامعة.

مزيداً حول الموضوع

Silence is Golden