نبني مستقبلا مشتركا للمواطنين العرب واليهود في اسرائيل
نبني مجتمع مشترك لليهود والعرب في اسرائيل
Building a Shared Society for Jews and Arabs in Israel
تبرع تبرع

أهلا وسهلاً الى مبادرات ابراهيم

עמותת יוזמות קרן אברהם (עמותה רשומה) היא ארגון יהודי-ערבי לשינוי חברתי ולקידום שילוב ושוויון בין יהודים וערבים אזרחי ישראל, למען חברה משגשגת, בטוחה וצודקת. הארגון פועל לממש את ההבטחה שנכללה במגילת העצמאות ל”שוויון זכויות חברתי ומדיני גמור לכל אזרחיה בלי הבדל דת, גזע ומין” ולהשתית “אזרחות מלאה ושווה” ליהודים ולערבים במדינה שהיא ביתו הלאומי של העם היהודי וביתם של אזרחיה הערבים, וזאת לצד מדינה פלסטינית שתתקיים בשלום לצד מדינת ישראל.

مبادرات إبراهيم هي منظمة يهودية عربية للتغيير الاجتماعي وتعزز التكامل والمساواة بين اليهود والمواطنين العرب في إسرائيل ، من أجل مجتمع مزدهر وآمن وعادل. تعمل المنظمة على الوفاء بالوعد الوارد في إعلان الاستقلال “بالمساواة الكاملة في الحقوق الاجتماعية والسياسية لجميع مواطنيها بغض النظر عن الدين والعرق والجنس” وإنشاء “مواطنة كاملة ومتساوية” لليهود والعرب في الدولة التي هي الموطن الوطني للشعب اليهودي وموطن مواطنيها العرب ، إلى جانب دولة إسرائيل.

 

في أعقاب حالات القتل الأخيرة التي شهدتها البلدات العربية مؤخراً، طالبت مبادرات إبراهيم بإقامة طاقم مكوّن من مندوبين عن وزارات مختلفة لمعالجة قضية العنف في البلدات العربية وإلغاء التقليص في ميزانية خدمات الشرطة في البلدات العربية. نشر الإعلان عن المطالبة في صحيفة هارتس، يوم الثلاثاء 21.5.19 الى جانب كلمة التحرير حول الموضوع ذاته. كما ونشر الإعلان في عدة مواقع عربية منها موقع بكرا وكل العرب وبانيت.

الدكتور ثابت أبو راس وأمنون بئيري-سوليتسيانو، المديران العامان الشريكان في مبادرات إبراهيم: “حالات القتل التي وقعت خلال الأيام الأخيرة، هي رأس الهرم لأزمة الأمن الشخصي في البلدات العربية. حيث يأخذ العنف في البلدات العربية أبعاداً لكارثة اجتماعية، تؤثر على المجتمع الإسرائيلي برمتّه. معظم أسباب العنف العميقة تتجذر في سياسة التمييز والإهمال المزمن تجاه المجتمع العربي، ولا تستطيع الشرطة مواجهة المشكلة وحدها. لذلك، قمنا اليوم بمطالبة الحكومة بإقامة طاقم مكون من ممثلين عن وزارات مختلفة، بشكل فوري، من أجل معالجة ظاهرة العنف والجريمة في المجتمع العربي. يحق للمواطنين العرب أيضاً الهدوء والقانون والأمن. حياة المواطنين العرب ليست رخيصة”.

تعمل جمعية مبادرات إبراهيم على زيادة الأمن الشخصي في المجتمع العربي، وقد قامت بمسح الأسباب العميقة التي تمّس بأمن المواطنين العرب. وبسبب نتائج هذا المسح، تطالب الجمعية بإيجاد حلاً متعدد الابعاد للمشكلة، وان تتجند له كافة الوزارات الحكومية. وفي العام 2018 توجهت الجمعية الى رئيس الحكومة مطالبين بإقامة طاقم متعدد الوزارات برئاسة مدير عام مكتب رئيس الحكومة، من أجل استئصال العنف من المجتمع العرب. مهمة هذا الطاقم تكون في بلورة خطة حكومية شاملة من أجل استئصال العنف بالإضافة الى تنسيق ومتابعة تنفيذها. ومن المهم ان يكون عمل الطاقم وبلورة قراراته، بالحوار والاتفاق مع ممثلي الجمهور العربي في الكنيست والحكم المحلي.

حالات عنف خطيره وقتل بدون ان تُفك ألغاز الجريمة، ولم يتم مقاضاة المجرمين؟

  • يتوجب على الشرطة تنفيذ التحقيق مباشرة وبصورة عميقة من أجل القبض على المجرمين وإيجاد الأدلة.

العقاب غير رادع؟

  • على الجهاز القضائي محاكمة من تمت إدانته بجنايات العنف والجريمة.

السلاح يغمر البلدات ويحوّل النزاعات الصغيرة الى دامية؟

  • على الشرطة أن تصادر السلاح وأن تنفذ حملات تهدف لتشجيع حامليه على تسليمه طواعية.

ظاهرة المخدرات آخذة في الانتشار؟

  • يجب القضاء على تنظيمات الاجرام.

مواطنون متوّرطون في القروض من السوق السوداء؟

  • يجب تشجيع الوصول الى رأس المال والائتمان المصرفي للمواطنين العرب.

الاغتراب والابتعاد بين المواطنين العرب والشرطة؟

  • يجب إقامة محطات شرطة في البلدات العربية الكبيرة، وتأهيل الشرطيين لتقديم خدمات عادلة.

بلطجة وسلاح كرمز للمكانة الاجتماعية بين الشباب؟

  • يجب تطوير وتنفيذ برامج للتربية ضد العنف.

شباب منعزل دون أي عمل؟

  • تطوير التعليم والتشغيل للشباب.

ضائقة سكنية والأرض تتحول الى مركز للصراعات؟

  • تخصيص أراضي للتخطيط والبناء.

كل هذا يمكن أن يحدث غدا.

نطالب بإقامة طاقم مكون من وزارات متعددة من أجل مكافحة العنف في المجتمع العربي. لأن حياة المواطنين العرب ليست رخيصة!

يجب إلغاء التقليص في ميزانية عمل الشرطة في البلدات العربية.

 

 

 

مزيداً حول الموضوع

Silence is Golden