نبني مستقبلا مشتركا للمواطنين العرب واليهود في اسرائيل
نبني مجتمع مشترك لليهود والعرب في اسرائيل
Building a Shared Society for Jews and Arabs in Israel
تبرع تبرع

أهلا وسهلاً الى مبادرات ابراهيم

עמותת יוזמות קרן אברהם (עמותה רשומה) היא ארגון יהודי-ערבי לשינוי חברתי ולקידום שילוב ושוויון בין יהודים וערבים אזרחי ישראל, למען חברה משגשגת, בטוחה וצודקת. הארגון פועל לממש את ההבטחה שנכללה במגילת העצמאות ל”שוויון זכויות חברתי ומדיני גמור לכל אזרחיה בלי הבדל דת, גזע ומין” ולהשתית “אזרחות מלאה ושווה” ליהודים ולערבים במדינה שהיא ביתו הלאומי של העם היהודי וביתם של אזרחיה הערבים, וזאת לצד מדינה פלסטינית שתתקיים בשלום לצד מדינת ישראל.

مبادرات إبراهيم هي منظمة يهودية عربية للتغيير الاجتماعي وتعزز التكامل والمساواة بين اليهود والمواطنين العرب في إسرائيل ، من أجل مجتمع مزدهر وآمن وعادل. تعمل المنظمة على الوفاء بالوعد الوارد في إعلان الاستقلال “بالمساواة الكاملة في الحقوق الاجتماعية والسياسية لجميع مواطنيها بغض النظر عن الدين والعرق والجنس” وإنشاء “مواطنة كاملة ومتساوية” لليهود والعرب في الدولة التي هي الموطن الوطني للشعب اليهودي وموطن مواطنيها العرب ، إلى جانب دولة إسرائيل.

أرسل الدكتور ثابت أبو راس والسيد أمنون بئيري سوليتسيانو، المديران العامان الشريكان لجمعية مبادرات إبراهيم، رسالة الى شمعون الكاباتس، مدير محطة ״غالي تساهل״ الاذاعية، بعد التصريحات العنصرية للإعلامية عيريت لينور في برنامجها “الكلمة الأخيرة” وطالبا بأن تعتذر لينور للمجتمع العربي او تُقال من عملها.

هذا وقد قالت الإعلامية في برنامجها تعقيباً على مشاركة النائب أيمن عودة في المظاهرة التي أقيمت يوم السبت في تل ابيب: ” برأيي، ومن ناحية سياسية، كان من المفضل المرور من محطة الوقود القريبة، وأخذ عاملان من هناك ليمثّلا المجتمع العربي”. وفق كلامها.

“يدور الحديث حول تصريح عنصري ومستهتر اتجاه مواطني الدولة العرب” كتب المديران في رسالتهما. “المواطنين الذين تستهتر بهم لينور بطريقة عنصرية، يدفعون الضرائب ويشاركون في تمويل المحطة الإعلامية التي تعمل بها- لذا نطالب ان تقوم بالاعتذار بشكل علني خلال البرنامج وفي وسائل التواصل الاجتماعي، وفي حال رفضت، يجب اقالتها ووقفها عن عملها”. أضافا.

مزيداً حول الموضوع

Silence is Golden